أتذكر يوم سجلت في أحد الأندية كان آلية التسجيل والانضمام بدائية ، ولم يكن هناك أي تواصل قوي كما أن البرامج والفعاليات لم تكن موثقة وواضحة ، في العام التالي عندما تم اعتماد نظام AMS علينا ، أصبحت أتابع
معلوماتي وبياناتي وأخبار النادي وأنشطته من صفحتي الخاصة ، كانت خطوة جدا مذهلة . حتى الشهادة أقدر أطبعها وأنا في البيت ، بدون هذا النظام كنّا ضائعين ونعيش في حالة فوضى .